Archive | يناير 2015

كهرمان في سوق النخاسة

منى البقشي✏️

عندما تتدحرج القوارير على أرض صلبة لها نتوآت حادة فينخدش بعضها، والآخر يتكسر بين فتات وقطع متباينة الحجم، الكهرمان يتحول لقهرمان بين يدي القوامة المختلة.
صنوف الرجال بين من ينثر ملح على جروح نكأها بفضاضته، وبين من يصم أذانه لنداء بات ينطفئ لاستهلاكه، فلا يكون رجلاً إلا بتلك السمات النرجسية والسطوة القسرية٠
لا تفكير إلا بمصلحته وتحقيق مآربه، متناسياً أن ماتنشره الوردة من أريج شذاها من باقتها الجميلة، ما هو إلا تكرماً منها وجميلاً لبعض  صنيعها له ولعرينه، ليلمع القفص الذهبي ويزداد بريقه، ولو بهت البريق؛ فالويل والثبور، فسياط العتب واللوم تتلوى على ظهر استقرارها وطمأنينتها.
لا ماء يرويها بعذب الكلم، ولا شمس تشرق في سنا قلبها، فقد ترى نفسها آمنة في حوزة من وقعت تحت وطأته، فهو ظل الرجل وليس ظل الحيطة وناره وليست جنة أهلها٠
الحقوق مسلوبة ومغتصبة من وطن المرأة وأمنها.
فتكون المرأة أحيانا وقود لاشتعال نارها. الضعف والانهزامية يولدان الخوف والقهقرى والصوت المندس بين حشرجة الصم.
الكرامة والاحترام يتسربان من قناة الحياة الزوجية لتصيرها رتيبة، كدمى تتراقص على مسرح الحياة، محركا لها الرجل كما يشاء، فلا  كابح يوقف بطشه، ولا لسان يدفع حممه، فتتسع الهوة ويزداد عمقها لتمتزج الحلاوة بالمرارة٠
صمت يكسره زفرة وأنة، ظناً منها أنّ صوتها تعد لحدودالعرف والدين، وظناً منه أن نون الأنثى ستسقط من محياها لو خرجت من بلاط تملكه.
مازالت الخيوط متشابكة، عقدة بلا حل،  وأنثى بلا ساحل لتُرسي قلبها المتأرجح.
الأبناء قلادة تخشى من تناثر دررها، ومأوى نشبت فيه أقدامها كي لا تضيع.
الصبر يربت على تجرعها للغصص، ولو تحررت تنعت بالأنا وقليلة التحمل فمن يرتق ماتفتق؟؟؟
فلا قصاص من قاتل عدالة الحياة الزوجية !!!

أمتلك ثقتك بنفسك

 لقاء”هجريات توستماسترز”

تحت شعار (أمتلك ثقتك بنفسك )
و بمرافقة كلمة اللقاء (شكيمة) التي اختارها المدقق اللغوي الت.م زهره المطاوعة.

ابحرت بمركب هجريات عريف اللقاء الت.م مريم البقشي، حيث استهلت كلمتها بالتغزل باللغة العربية مرددة قول الشاعر:

أنا البحر في أحشائه الدر كامن فهل ساءلوا الغواص عن صدفاتي..

و كانت أول الصدفات الت.م فاطمة الخضير في مشروعها السادس بعنوان :من هم الغرباء؟
حيث تسلسلت في فكرة أرادت للمجتمع كله أن يدركها و هي بأن غربة الفكر المبدع عن الفكر الرتيب السائد هى غربة حميدة تستحق أن نشكر الله عليها مادامت تتماشى مع رغبته عز وجل.

فرست على الشاطئ صدفة ثانية متلونة بألوان السماء الت.م منى البقشي في مشروعها الثالث بعنوان:شرارة أشعلت فتيل خطبتي، فقد كان ابنها المغترب لطلب العلم شرارة أشعلت حماس أمه فهو ذالك الشبل المتفوق في اجتياز خطب التوستماستر في أمريكا فلابد لامه أن تنافسه على هذا التفوق.

أما الصدفة الأخيرة هي تلك المغمورة في عمق البحر الت.م منار البقشي في مشروعها الثاني بعنوان: القلوب الخضراء، حيث تحدثت بلسان المجتمع الذي يعاني من إشكالات لا معنى لها كعراك الزوجة مع أم زوجها و أشارت بأن القلوب الخضراء تأبى أن تتلوث بمثل هذه الأمور.

و ظهر قنديل يحمل فكرة في ساحة خطب الإرتجال، الت.م زينب الخضير حيث فاجئت الحضور بأظروف موزعة بشكل عشوائي تحت مقاعد معينة و على من تجد الظرف تعتلي المنصة لتشارك.
و في الفصل الأخير من رحلة الإبحار تقدم المقوم العام الت.م ليلى العبدالله لتقدم لنا فريق التقويم..الت.م سمية الغافلي، الت.م شروق الهلال، الت.م نجاة الشخص و الت،م سكنة العبدالله لتقدم كل صدفة رؤية شاملة عن خطبة وأداء موكلتها.

وعند الإقتراب من الشاطئ دقت ساعة  الموجز الأخير للتقارير
فتقدم المؤقت الت.م اشواق التريكي يليها عداد ملئ الفراغ ت.م زهره القطان وأخيراً المدقق اللغوي ت.م زهراء المطاوعة.
و لأن الختام يجب أن يغدوا مسكً كان الإعلان عن الفائزات
أفضل خطبة معدة:فاطمة الخضير
أفضل تقويم:مناصفة بين ت.م شروق الهلال و نجاة الشخص
أفضل خطبة معدة: الضيفة جنات.

ملحق…
استلمت رئيسة النادي ت.م هناء المهناء المنصة لتشكر الحضور و تستمع لأراء الضيفات.

تحدثت رئيسة الشؤون التعليمية الت.م نجاة الشخص عن أسباب ضمور الحماس بأخذ الأدوار لدى أغلب الأعضاء.

تحرير السكرتارية: زهراء الفرج